مستقبلنا كول
اهلا وسهلا بيكم في منتدى مستقبلنا كول
اتمنى لكم زيارة جميلة
والانضمام الى عائلتنا الرائعة
وشكرا
تحياتي لكم

مستقبلنا كول

۩۞۩ للمتألقين فقط ۩۞۩
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
Algeria Flag

شاطر | 
 

 احبتي في الله اوصيكم بقيام الليل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin Noor
صاحب الموقع
صاحب الموقع


انثى
عدد المساهمات : 1775
تاريخ الميلاد : 13/02/1997
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 20
الموقع : ALGERIA
المزاج : CoOoL

مُساهمةموضوع: احبتي في الله اوصيكم بقيام الليل   الثلاثاء سبتمبر 18, 2012 7:33 pm

** أحبتي في الله**

عندي لكم سؤال أسأله نفسي أولآ

ماذا لو سمعتم جرس الباب وبشكل مزعج اثناء استغراقكم بالنوم...
ماذا لو رن جرس الهاتف وبصوت مزعج....او جرس المنبه.... ....

هل؟؟ ستواصلون نومكم ؟أم ستهبون من فراشكم لترو من الطارق؟

الأجابة حتمآ

نعم ....ستسرعو ن لا تلقون للنوم وبالآ..... ..

ولكن...

لن اقول لو علمتم ..لأنكم تعلمون ذلك جيدآ......

أن هناك ضيفآ...ينت ظرنا كل ليلة...... ينتظرنا لكي يلبي دعواتنا... ....


ويتلذذ بتعبدنا بين يديه،,,,, والتقرب إليه، والانطراح إلى جنابه، يستمد منه العون، يستلهم

منه التوفيق،

يا?أَيُّهَ ا ?لْمُزَّمّ لُ قُمِ ?لَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً نّصْفَهُ أَوِ ?نقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتّلِ ?لْقُرْءان َ تَرْتِيلاً إِنَّا سَنُلْقِى عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً إِنَّ نَاشِئَةَ ?لَّيْلِ هِىَ أَشَدُّ وَطْأً وَأَقْوَمُ قِيلاً [المزمل:1-6].



إنها دعوة السماء، وأمر الكبير المتعال قم.. قم للأمر العظيم الذي ينتظرك، والعبء الثقيل المهيأ لك. قم للجهد والنصب والكد والتعب. قم فقد مضى وقت النوم والراحة.. قم فتهيأ لهذا الأمر واستعد..

وإنها لكلمة عظيمة رهيبة تنتزع المؤمن من دفء الفراش، ولذة النوم ...لتدفع به الى مناجاة ربه عز وجل....وما اعذبها من مناجاة.... .

ركعات السحر....

تسكب في القلب أنساً وراحة وشفافية، قد لايجدها العبد في صلاة النهار وذكره، والله الذي خلق هذ القلب يعلم مداخله وأوتاره، ويعلم ما يتسرب إليه، وما يوقع عليه، وأي الأوقات يكون أكثر تفتحاً واستعداداً وتهيئاً، وأي الأسباب أكثر تعلقاً، وأشد تأثيراً فيه.

وركعات السحر....

عبادة تصل القلب بالله تعالى ، وتجعله قادراً على التغلب على مغريات الحياة الفانية ، وعلى مجاهدة النفس في وقت هدأت فيه الأصوات ، ونامت العيون وتقلب النّوام على الفرش .

ولذا كان قيام الليل من مقاييس العزيمة الصادقة ، وسمات النفوس الكبيرة ، وقد مدحهم الله وميزهم عن غيرهم بقوله تعالى : { أمّن هو قانت آناء الليل ساجداً وقائماً يحذر الآخرة ويرجوا رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب } .

هيا معي في سطور قليلة نرى الصحابة والسلف الصالح كيف كانوا يحرصون على قيام الليل...

لقد كان السلف يتلذذون بقيام الليل ، ويفرحون به أشد الفرح ،

قال عبد الله بن وهب : كل ملذوذ إنما له لذة واحدة ، إلا العبادة ، فإن لها ثلاث لذات :

إذا كنت فيها ، وإذا تذكّرتها ، وإذا أعطيت ثوابها .


وقال محمد بن المنكدر : ما بقي من لذات الدنيا إلا ثلاث : قيام الليل ، ولقاء الإخوان ، والصلاة في جماعة .


وقال ثابت البناني : ما شيء أجده في قلبي ألذّ عندي من قيام الليل


وقال يزيد الرقاشي : بطول التهجد تقر عيون العابدين ، وبطول الظمأ تفرح قلوبهم عند لقاء الله .


و قال مخلد بن حسين : ما انتبهت من الليل إلا أصبت إبراهيم بن أدهم يذكر الله ويصلي ، فأَغتمُّ لذلك ، ثم أتعزى بهذه الآية { ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم } .


وقال أبو عاصم النبيل : كان أبو حنيفة يسمى الوتد لكثرة صلاته .


وعن القاسم بن معين قال : قام أبو حنيفة ليلة بهذه الآية { بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر } يرددها ويبكي ، ويتضرع حتى طلع الصبح .



وقال إبراهيم بن شماس : كنت أرى أحمد بن حنبل يُحيي الليل وهو غلام . وقال أبو بكر المروذي : كنت مع الإمام أحمد نحواً من أربعة أشهر بالعسكر ولا يدع قيام الليل وقرآن النهار ، فما علمت بختمة ختمها ، وكان يسرّ ذلك .


وكان الإمام البخاري : يقوم فيتهجد من الليل عند السحر فيقرأ ما بين النصف إلى الثلث من القرآن ، فيختم عند السحر في كل ثلاث ليال .

وقال العلامة ابن عبد الهادي يصف قيام شيخ الإسلام ابن تيمية : وكان في ليله منفرداً عن الناس كلهم خالياً بربه ، ضارعاً مواظباً على تلاوة القرآن ، مكرراً لأنواع التعبدات الليلية والنهارية ، وكان إذا دخل في الصلاة ترتعد فرائصه وأعضاؤه حتى يميل يمنة ويسرة .

وقال ابن رجب في شيخه الإمام ابن القيم : وكان ذا عبادة وتهجد وطول صلاة إلى الغاية القصوى ، ولم أشاهد مثله في عبادته وعلمه بالقرآن والحديث وحقائق الإيمان . وقال الحافظ ابن حجر يصف شيخه الحافظ العراقي : وقد لازمته ، فلم أره ترك قيام الليل بل صار له كالمألوف .


ولنساء السلف شأنآ أخر.....هي ا معي ...نتلذذ بقرآة هذه السطور...


وكان نساء السلف يجتهدن في قيام الليل مشمرات للطاعة ،


فأين نساء هذه الأيام عن تلك الأعمال العظام؟؟؟


قال عروة بن الزبير أتيت عائشة رضي الله عنها يوماً لأسلم عليها فوجدتها تصلي وتقرأ قوله تعالى : { فمن الله علينا ووقانا عذاب السموم } ترددها وتبكي ، فانتظرتها فلما مللت من الانتظار ذهبت إلى السوق لحاجتي ثم رجعت إلى عائشة فإذا هي على حالتها الأولى تردد هذه الآية في صلاتها وتبكي .


وفي حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : قال لي جبريل : راجع حفصة فإنها صوامة قوامة . رواه الحاكم ، .


وقامت معاذة العدوية من التابعيات الصالحات ليلة زفافها هي وزوجها صلة بن أشيم يصليان إلى الفجر ، ولما قتل زوجها وابنها في أرض الجهاد ، كانت تحيي الليل كله صلاة وعبادة وتضرعاً ، وتنام بالنهار ، وكانت إذا نعست في صلاتها بالليل قالت لنفسها : يا نفس النوم أمامك .


وكانت حبيبة العدوية إذا صلت العشاء ، قامت على سطح دارها وقد شدت عليها درعها وخمارها ، ثم تقول : إلهي ، غارت النجوم ، ونامت العيون ، وغلقت الملوك أبوابها ، وبابك مفتوح ، وخلا كل حبيب بحبيبه ، وهذا مقامي بين يديك ، ثم تقبل على صلاتها ومناجاتها لربها إلى السحر ، فإذا جاء السحر قالت : اللهم هذا الليل قد أدبر ، وهذا النهار قد أسفر ، فليت شعري هل قبلت مني ليلتي فأهني ، أم رددتها علي فأعزي .


وقامت عمرة زوج حبيب العجمي ذات ليلة تصلي من الليل ، وزوجها نائم ، فلما دنا السحر ، ولم يزل زوجها نائماً ، أيقظته وقالت له : قم يا سيدي ، فقد ذهب الليل ، وجاء النهار ، وبين يديك طريق بعيد وزاد قليل ، وقوافل الصالحين قد سارت قدامنا ، ونحن قد بقينا .

اخي المسلم /أختي المسلمة..

إن قيام الليل هو دأب الصالحين، وتجارة المؤمنين، وعمل الفائزين،

ففي الليل يخلو المؤمنون بربهم، ويتوجهون إلى خالقهم وبارئهم، فيشكون إليه أحوالهم، ويسألونه من فضله، فنفوسهم قائمة بين يدي خالقها، عاكفة على مناجاة بارئها، تتنسم من تلك النفحات، وتقتبس من أنوار تلك القربات، وترغب وتتضرع إلى عظيم العطايا والهبات.

ماذا تشعرون وانتم تقرأون هذه الكلمات الرائعه المغلفة بحب الله عز وجل
هل مازلتم تواصلون نوممك وتتلذذون به؟؟
أم ان هذه الكلمات ستجعلكم تترقبون تلك الساعات تقضينها بين يدي المولى عز وجل
بطمأنينه وانشراح... .

جربو ذلك وستشعرون بلذة روحانية... .وصفاء آللقلب....

عليكم أن تبادروا في فزع إلى مخازنكم ،,,,,, لجرد دفاتركم وتقليب ملفاتكم ,,,,,,,,
وإعادة تنظيم أوراقكم ,,,,,,,,,, قبل حلول رسل الله فجأة ، ليتسلموا منكم الأمانة ..!


هيا معي اخواتي نرى الأسباب المعينه على قيام الليل..


**الإخلاص لله تعالى**

كما أمر الله تعالى بإخلاص العمل له دون ما سواه :

{ وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين } ، فكلما قوي إخلاص العبد كان أكثر توفيقاً إلى الطاعات والقربات ،


. قال ابن القيم رحمه الله : وعلى قدر نية العبد وهمته ومراده ورغبته يكون توفيقه سبحانه وإعانته ، فالمعونة من الله تنزل على العباد على قدر هممهم ونياتهم ورغبتهم ورهبتهم ،

والخذلان ينزل عليهم على حسب ذلك .


ولذا حرص السلف الكرام أشد الحرص على إخفاء الطاعات كقيام الليل ؛ سأل رجل تميم بن أوس الداري رضي الله عنه فقال له : كيف صلاتك بالليل ؟ فغضب غضباً شديداً ثم قال : والله لركعة أصليها في جوف الليل في السر أحب إلي من أن أصلي الليل كله ، ثم أقصه على الناس . .

أن يستشعر من يريد قيام الليل أن الله تعالى يدعوه للقيام : فإذا استشعر العبد أن مولاه يدعوه لذلك وهو الغني عن طاعة الناس جميعاً كان ذلك أدعى للاستجابة ، ،

قال سعد بن هشام بن عامر لعائشة رضي الله عنها : أنبئيني عن قيام رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : ألست تقرأ { يا أيها المزمل } قلت : بلى ، فقالت : إن الله عز وجل افترض قيام الليل في أول هذه السورة فقام النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه حولاً ، وأمسك الله خاتمتها اثني عشر شهراً في السماء حتى أنزل الله في آخر هذه السورة التخفيف ، فصار قيام الليل تطوعاً بعد فريضة . رواه مسلم .


**معرفة فضل قيام الليل**

فمن عرف فضل هذه العبادة حرص على مناجاة الله تعالى ، والوقوف بين يديه في ذلك الوقت ، ومما جاء في فضل هذه العبادة ما ثبت من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال


: " أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة الصلاة في جوف الليل ، وأفضل الصيام بعد شهر رمضان صيام شهر الله المحرم " رواه مسلم .


. وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال

: " عجب ربنا من رجلين : رجل ثار عن وطائه ولحافه من بين أهله وحبه إلى صلاته فيقول الله جل وعلا : أيا ملائكتي انظر إلى عبدي ثار من فراشه ووطائه من بين حبه وأهله إلى صلاته رغبة فيما عندي ، وشفقة مما عندي "


**النوم على الجانب الأيمن**

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يرشد أمته إلى النوم على الجانب الأيمن ، كما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا أوى أحدكم إلى فراشه فليفضه بداخلة إزاره ، فإنه لا يدري ما خلّفه عليه ، ثم ليضطجع على شقه الأيمن ، ثم ليقل باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه إن أمسكت نفسي فارحمها وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين " متفق عليه .

وعن حفصة رضي الله عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أخذ مضجعه جعل يده اليمنى تحت خده الأيمن "

. قال الإمام ابن القيم رحمه الله : وفي اضطجاعه صلى الله عليه وسلم على شقه الأيمن سر ، وهو أن القلب معلّق في الجانب الأيسر ، فإذا نام على شقه الأيسر استثقل نوماً ، لأنه يكون في دعة واستراحة فيثقل نومه ، فإذا نام على شقه الأيمن فإنه يقلق ولا يستغرق في النوم لقلق القلب وطلبه مستقره وميله إليه .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousta9belcool.forumarabia.com
hcenoo doux
عضوفضي
عضوفضي


ذكر
عدد المساهمات : 100
تاريخ الميلاد : 23/06/1991
تاريخ التسجيل : 24/08/2012
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: احبتي في الله اوصيكم بقيام الليل   الثلاثاء سبتمبر 18, 2012 7:45 pm

جزاك/ي الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
احبتي في الله اوصيكم بقيام الليل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستقبلنا كول :: قسم اسلاميات-
انتقل الى: